الأخبار

المصرف الخليجي التجاري راعيأً ذهبياً للمؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية

12/12/2016

المنامة، 06 يوليو 2016: أعلن المصرف الخليجي التجاري، أحد المصارف الإسلامية الرائدة في مملكة البحرين، عن رعايته الذهبية للمؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية الذي سيقام في مملكة البحرين من تاريخ 5 إلى 7 ديسمبر 2016 تحت رعاية مصرف البحرين المركزي.

وسيشهد المؤتمر وفي نسخته الثالثة والعشرون مشاركة واسعة من ممثلون الإدارات العليا للمؤسسات المالية الإسلامية وشركات المحاسبة والمراجعة والمكاتب القانونية والجامعات ومؤسسات التعليم العالي والمؤسسات الإعلامية، من مختلف أنحاء العالم. ويهدف هذا المؤتمر لبحث سبل تطوير الصيرفة الإسلامية والدفع بها للأمام لتكون أحد الخيارات الهامة للباحثين خدمات مصرفية رائدة. وتأتي رعاية المصرف لهذا المؤتمر من صميم إيمانه بأهمية البحث المستمر عن حلول مبتكرة تساهم في تحسين مستوى الخدمات المقدمة في حقل الصيرفة الإسلامية.

وتعليقاً على ذلك، قال السيد خليل إسماعيل المير، الرئيس التنفيذي للمصرف الخليجي التجاري: "إن رعايتنا لهذا الحدث الهام نابع من منطلق إلتزامنا نحو تطوير الصيرفة الإسلامية وإيجاد حلول للتحديات الذي تواجهه خصوصاً في ظل السيناريو الناتج من تدهور أسعار النفط، وهو ما أنعكس على اقتصاديات دول المنطقة، وخصوصاً تلك التي تعتمد إعتماد كلي على إنتاج النفط كمحرك لاقتصاداتها".

وتابع المير قائلاً "خلال السنوات الماضية، تطور المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية وأصبح اليوم أحد أهم الأحداث المدرجة على روزنامة المصارف والمؤسسات المالية الإسلامية العالمية، ونحن سعداء كمصرف رائد في هذا القطاع بمواصلتنا دعمه بشكل سنوي. إن مثل هذه المؤتمرات العالمية تساهم في جمع خبراء في قطاع الصيرفة الإسلامية معاً لمناقشة القضايا الحالية والمساعدة في دفع عجلة النمو لهذا القطاع".

ويحرص المصرف الخليجي التجاري على دعم المبادرات التي تستهدف تحفيز نمو صناعة الصيرفة الإسلامية التي باتت تمتلك اليوم أصول تبلغ 2 تريليون دولار أمريكي. وبهذا الصدد أشار المير قائلاً "تشتهر مملكة البحرين بكونها بلد مساهم في تطوير حلول مبتكرة في كلا المجالين (الصيرفة والتمويل الإسلامي)، وغالباً ما تأخذ على عاتقها روح المبادرة. وهذا يظهر جلياً من خلال الدعم الذي يتم تقديمه للمصارف الإسلامية، وهو ما ساهم في إطلاق وإزدهار العديد من المصارف الإسلامية".

ومن المقرر أن يشارك في هذه الفعالية الهامة أكثر من 1000 من  قادة العديد من القطاعات، من بينهم محافظي مصارف مركزية، مشرعين، كبار مسؤولين في العديد من المصارف، ومدراء الأصول، صناع السياسة، رجال أعمال لشركات معنية بالتكنولوجيا المالية وقادة الفكر المعاصر.  ويتابع السيد المير: "مع وجود نخبة من صناع القرار في هذا المؤتمر نتوقع خروجه بتوصيات تساهم في زيادة جودة منتجات المصارف الإسلامية مما سينعكس إيجاباً على العملاء". الجدير بالذكر إن المصرف الخليجي التجاري يعتبر من رواد المصارف الإسلامية الذين تبنوا تقديم خدمات إلكترونية رائدة في مجال الصيرفة الإسلامية، وهو الآن يتجه إلى استكشاف المزيد من المنتجات في هذا الاتجاه.

ويعد المصرف الخليجي التجاري، والذي يتخذ من مملكة البحرين مقراً له، أحد المصارف الإسلامية المتميزة، ويسعى لتحقيق تطلعاته ليكون من أبرز المصارف الإسلامية محلياً وإقليمياً، من خلال تقديمه  لمجموعة شاملة من الخدمات المصرفية عالية الجودة، وفرص الاستثمارات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية الغراء للمتعاملين من الأفراد والشركات.