الأخبار

المصرف الخليجي التجاري يعلن عن نتائج مالية ممتازة للنصف الأول من العام - تحقيق أرباح صافية بمقدار 4.4 مليون و إجمالي موجودات 646.2 مليون دينار بحريني

08/02/2015

أعلن المصرف الخليجي التجاري، وهو أحد المصارف الإسلامية الرائدة في مملكة البحرين، عن تحقيق نتائج مالية ممتازة حيث حقق أرباحاً صافية بلغت 4.4 مليون دينار بحريني للنصف الأول من العام 2015، أي بنمو بلغ 177% مقارنة مع أرباح صافية بلغت 1.6 مليون دينار بحريني لنفس الفترة من العام الماضي، وبنسبة زيادة قدرها 164% مقارنة بالربع الأول من هذا العام بقدر 2.7 مليون دينار بحريني (من 1.7 مليون دينار بحريني في الربع الأول إلى 4.4 مليون دينار بحريني). كما بلغ إجمالي موجودات المصرف 646.2 مليون دينار أي بواقع زيادة قدرها 8.3% مقارنة مع ديسمبر 2014 وبزيادة نسبتها 3.1% على نتيجة الربع الأول من هذا العام. وتحسنت نسب الربحية حيث بلغ العائد السنوي على متوسط الأصول 1.4% في حين بلغ العائد السنوي على متوسط حقوق الملكية نسبة 8.3%. وإستمر وضع المصرف المالي قوياً مع نسبة أصول سائلة تبلغ 26.4% وكفاية رأس المال بلغت 18.3% وهو أفضل بكثير من المتطلبات القانونية المحددة بـ 12.5%.

وتعليقاً على هذه النتائج الممتازة التي حققها المصرف، صرح الدكتور أحمد المطوع رئيس مجلس الإدارة قائلاً: "إننا في مجلس الإدارة مسرورون جداً بأداء المصرف خلال النصف الأول من العام وبمركزه المالي القوي مما يعكس نجاح إسترتيجيتنا الجديدة. لقد حافظ المصرف على قوة ميزانيته خلال النصف الأول من العام مع نسب عالية من السيولة وكفاية رأس المال. إننا نؤمن بأن فعالية الفريق الإداري في تنفيذ إستراتيجية المصرف ستضمن إستمرارية هذه العوائد المجزية لمساهمي المصرف.

كما أضاف بأننا أيضا سعداء جدا من كيفية إعادة هيكلة أسهم المصرف والتي إنعكست إيجابيا على سعر السهم وارتفاع حجم التداول على أسهم المصرف في بورصة البحرين".

ومن جانبه، علق الرئيس التنفيذي للمصرف السيد خليل إسماعيل المير على النتائج الممتازة التي حققها المصرف قائلاً: "لقد كانت نتائج النصف الأول من هذا العام انعكاساً لما حققه المصرف من النمو الإيجابي في حجم الأعمال والأنشطة التجارية والخدمات المصرفية للأفراد خلال النصف الأول من هذا العام. لقد حققنا الكثير من أهداف استراتيجيتنا الجديدة، حيث تمكنا من خفض تكلفة التمويل، وتمكنا من توسيع قاعدة الزبائن مما نتج عنه زيادة في نسبة الودائع الإجمالية قدرها 13.4% مقارنة مع شهر ديسمبر من العام الماضي لتصل قيمة هذه الودائع إلى 488.1 مليون دينار وزيادة محفظة تمويل الأفراد الإستهلاكية لتصل لـ 98.9 مليون دينار. لقد تمكنا وبنجاح من طرح منتجين جديدين للتمويل هما بطاقة إئتمان "إيزي 36" و"إئتمان" للسحب على المكشوف متوافق مع الشريعة الإسلامية. إضافةً إلى ما سبق، فقد قمنا بإفتتاح فرعنا التاسع في "سوق واقف" بمدينة حمد. ويملك المصرف حاليا تدفق جيد ومستمر من المعاملات التجارية المتعلقة بالأفراد والشركات حيث أننا نتوقع إستمرار وتيرة الأداء الجيد خلال النصف الثاني من هذا العام.

"وسنقوم بتعزيز وزيادة شبكة الفروع للمصرف وذلك بافتتاح مالا يقل عن فرعين جديدين كما سنزيد من تسهيلاتنا لزبائننا الكرام بإضافة عدد من أجهزة الصراف الآلي الجديدة إضافة إلى تحديث وطرح قنوات أخرى لخدمات الزبائن والتي سيتم الإعلان عنها قريباً بإذن الله. كذلك سنستمر في تعزيز الموارد البشرية من خلال التوظيف المناسب والتطوير لموظفينا لدعم التوسع الفعال لقاعدة زبائن المصرف".

ويضيف السيد خليل المير قائلاً: " لدينا إيمان بأن الدعم القوي الذي يقدمه مجلس إدارتنا و إلتزام موظفينا سيمكناننا من الإستمرار في تنمية أنشطتنا لتحقيق توقعات مساهمينا الكرام".