الأخبار

المصرف الخليجي التجاري يقيم الحفل السنوي للموظفين

02/16/2017

المنامة، 14 فبراير 2017: أقام المصرف الخليجي التجاري، أحد المصارف الإسلامية الرائدة في مملكة البحرين، حفله السنوي للموظفين بحضور الرئيس التنفيذي وعدد من أعضاء الإدارة التنفيذية ومايزيد عن 200 موظف من مختلف الإدارات، ويأتي تنظيم هذا الحفل ضمن الإجندة الإجتماعية للمصرف حيث يحرص على أقامة هذا الحفل بشكل سنوي بهدف تعزيز التواصل الإجتماعي بين الموظفين بما ينعكس بشكل إيجابي على بيئة العمل.

وتم خلال الحفل تكريم 12 موظف من ذوي الخدمة الطويلة والذين أمضوا 10 سنوات من العمل المتفاني والمخلص إلى جانب ذلك، تم تكريم مجموعة من الموظفين الحاصلين على الشهادات الإحترافية خلال العام 2016 بالإضافة إلى عدد من الموظفين ممن لهم إسهامات تطوعية في إطار مسئولية المصرف الإجتماعية.

وخلال كلمة القاها السيد خليل إسماعيل المير، الرئيس التنفيذي قال" إنه لمن دواعي سروري وفخري أن أقوم بتكريم مجموعة من موظفينا الأعزاء سواء أكانوا ممن أمضوا معنا 10 سنوات مضيئة بالعطاء المخلص والذي بلا شك ساهموا في تحقيق الكثير من الأهداف والإنجازات، أو ممن التحقوا بالمصرف في مراحل أخرى، فاجتهاد موظفينا وسعيهم للتميز والتفوق هو ما يضعنا في الريادة دائماً، إن هذه العلاقات الوثيقة التي تجمعنا كأسرة واحدة في المصرف الخليجي التجاري هي الأساس في نجاح المصرف وتحقيقه لأهدافه المرحلية والإستراتيجة ".

وأضاف المير" لقد شهد العام 2016 تحقيق العديد من الإنجازات، ليس على المستوي المالي فقط، ولكن على مستوى الخدمات والمنتجات، حيث تم افتتاح الفرع الـ11 للمصرف وتدشين مجموعة مبتكرة من المنتجات والخدمات للأفراد والشركات، والتي لاقت إقبالاً كبيراً من قبل المتعاملين معنا. إن المؤشرات الإيجابية لأداء المصرف تعكس الالتزام التام من قبل الإدارة والموظفين بتنفيذ خطتنا الإستراتيجة في إطار نموذج عملنا الرئيسي وهو ما ساهم في حصول المصرف على جائزة "أسرع المصارف نمواً في مملكة البحرين" التي تمنحها مؤسسة "سي بي آي فاينانشال، بانكرميدالإيست"، التي تعتبر من كبريات المؤسسات المتخصصة في الأخبار والتحليلات المالية بالمنطقة، بالإضافة إلى حصول المصرف على تصنيف للمدى البعيد لمخاطر الإئتمان بمعدل "Ba2" من وكالة "موديز"، وهي مؤسسة عالمية للتصنيف الإئتماني والذي جاء ذلك مدفوعاً بتحسن مقاييس الربحية التي حققها المصرف وميزانيته العمومية المستقرة مدعومة بكفاية رأس المال ومستويات سيولة صحية ساهمت في تقوية ودعم الأداء المالي للمصرف، وهو الأمر الذي قوى الجانب الإئتماني للمصرف على المدى البعيد".

وأختتم المير كلمته قائلاً" لقد أصبح للمصرف بفضل من الله ومن ثم جهود موظفيه مكانةً مرموقةً ، وذلك بتقديم تجربة مميزة للعملاء وخدمات عالية الجودة، الأمر الذي يضع على كاهلنا جميعاً مسؤلية الإستمرار في النجاح والتفوق والمنافسة، إن عام 2017 يحمل في طياته الكثير من التحديات للإقتصاد العالمي والمحلي على حدٍ سواء، والتي بالتأكيد ستؤثر على أداء الشركات والمؤسسات المالية، إلى جانب التحديات التي تفرضها علينا متطلبات السوق، إلا أننا نبدأ هذا العام بتفاؤل بأننا نستطيع بإذن الله ومن ثم جهود جميع الموظفين وإلتزامهم التغلب عليها وبإمتياز واضعين نصب أعيننا العمل بشكل متواصل على تحقيق رضا العملاء، والاستجابة لمتطلباتهم وتطلعاتهم وذلك بمواصلة تقديم منتجات تنافسية مبتكرة."